الأربعاء 24 شوّال 1443 هـ الموافق 25 مايو 2022 م
أخبار سوريا - انتصارات في حماة والقنيطرة للمجاهدين وحلب أرهقتها البراميل - 30-31 /1/ 2014
الجمعة 30 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 31 يناير 2014 م
عدد الزيارات : 3271
الفعاليات والاحتجاحات:
جرائم نظام الأسد:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السورية:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

وحشية مفرطة يمارسها نظام بشار الأسد، وخاصة أيام انعقاد مؤتمر جنيف2 فقد قتل في يومين فقط أكثر من 200 شخصا بينهم نساء وأطفال، وأشخاص تم تعذيبهم حتى الموت، وصور بالأقمار الصناعية تظهر إزالة أحياء وقرى معارضة للأسد تم محوها من الخارطة، والعامل المشترك بينها أنها سنية.

الفعاليات والاحتجاحات:

جمعة فك الحصار لا إخراج المحاصرين:
خرجت 12 مظاهرة في 12 نقطة تظاهر في مختلف أنحاء سورية, في جمعة "فك الحصار لا إخراج المحاصرين".
وتم توثيق 7 مظاهرات بالفيديو، حيث خرجت مضاهرة للاجئين والنصرة
، و 4 مظاهرات في ريف دمشق ومظاهرة في حلب، ومظاهرتين في إدلب وفي حمص خرجت مظاهرة واحدة، ومظاهرتين في دير الزور، ومثلها في درعا، ومظاهرة للاجئين سوريين. (8)

جرائم نظام الأسد:

قتلى يوم الخميس 88:
مضى يوم الخميس تاركا خلفه جثثا لـ 88 قتيلا بنيران وأسلحة بشار الأسد وحلفاؤه من الشيعة والروس، وكان معظم القتلى في حلب، يليها ريف دمشق. كان من بين القتلى 9 نساء و15 طفلا و3 قتلى تحت التعذيب.
وقد توزع القتلى على مناطق وبلدات سوريا كالتالي:
في حلب قتل 37 شخصا بينهم 5 نساء و8 أطفال، وفي دمشق وريفها قتل 30 شخصا بينهم 7 أطفال و3 نساء، وفي درعا قتل 7 أشخاص بينهم امرأة، وفي حمص قتل 5 أشخاص، وفي إدلب قتل 5 بينهم شخص واحد قتل تحت التعذيب، وفي دير الزور قتل 2 تحت التعذيب، ووفي كل من حماة والرقة قتل شخص واحد في كل من المدينتين.
قتلى يوم الجمعة 102:
أما آخر يوم في شهر يناير وهو يوم الجمعة فقد انقضى مخلفا وراءه 102 قتيل معظمهم في حلب. وكان بين القتلى 21 طفلا و14 امرأة و3 قتلى تحت التعذيب.
وتوزع الضحايا على مدن وبلدات سوريا كالتالي:
في حلب قتل 61 بينهم 15 طفلا و12 امرأة، وفي ريف دمشق قتل 18 بينهم 3 أطفال وامرأة. وفي حماة قتل 13 بينهم امرأة وطفل و2 قتلا تحت التعذيب، وفي حمص قتل 9 بينهم طفل وشخص قتل تحت التعذيب، وفي درعا قتل 5 بينهم طفل، وفي دير الزور قتل 2، ومثلهم في إدلب، ومثلهم كذلك في اللاذقية. (1(
جرائم القصف والغارات:
استهدفت غارات جوية عديدة حلب، حيث أغار طيران النظام على حيي المشهد والميسر وساحة المواصلات وحي الزبدية وحي مساكن هنانو وحي المرجة الذي شهد تدمير خمسة منازل على رؤوس ساكنيها.
وشن الطيران الحربي كذلك خمس غارات جوية استهدفت ريف مدينة دير الزور.
وفي ريف دمشق، ألقى طيران النظام المروحي عشرة براميل متفجرة على داريا في الغوطة الغربية, وتزامن ذلك مع قصف مدفعي من الفوج 153 استهدف المنطقة الجنوبية والشرقية أدى إلى دمار كبير في المنازل السكنية وأحياء المدينة.
وقصف النظام بالمدفعية الرستن ومدينة تدمر بريف حمص، وبلدة الدار الكبيرة. (6)
استهداف هيئة الشام الإسلامية:
استهدفت سيارة أعضاء الفريق الدعوي لهيئة الشام الإسلامية حيث كانوا يقومون بواجبهم في زيارات دعوية لتعليم إخوانهم في مدينة حلب، فقد رُوّعوا بتفجير عبوة متفجرة عن بعد زُرعت تحت السيارة، وأسفرت الحادثة عن إصابات بالغة لأحد أعضاء الفريق في يديه وإحدى عينيه حيث باتت معرضة للتجريف والاستئصال. وتعد هيئة الشام الإسلامية هيئة إغاثية دعوية مستقلة(7)
الأسد يمحو أحياء معارضيه من الخريطة:
نشرت صحيفة "معاريف" العبرية صور التقطتها وكالة (Human Rights Watch) الحقوقية من مدن دمشق وحماة، والتى تكشف حملة الدمار التى نفذها الرئيس السورى "بشار الأسد" ضد معارضيه.
حيث أظهرت الصور أحياء كاملة تم محوها من الخريطة عبر قصف سلاح الجو السوري وجرافات النظام، مشيرًا إلى أن القاسم المشترك بين تلك الأحياء هو أن سكانها ينتمون للتيار السني المعارض لاستمرار نظام الأسد.
صور القمر الصناعي تؤكد أنه تم تدمير 145 دونما من الأراضي، وهو ما يساوى حجم 200 ملعب كرة قدم. (9)

عمليات المجاهدين:

كمين وادي الضيف:
قام لواء "محمد رسول الله"، التابع لألوية الفرقان, اليوم الجمعة, بنصب كمين لقوات الأسد، بالقرب من أحد حواجز "وادي الضيف" في ريف إدلب الجنوبيّ.
حيث قام مقاتلو اللواء بنصب كمين لقوّات الأسد؛ ومن ثم قاموا بزرع عبوات ناسفة في منطقة الكمين، ومن ثم نسف المكان؛ ما أدّى إلى مقتل جميع عناصر قوّات الأسد. (7)
فرار أتباع الأسد:
اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "حركة أحرار الشام الإسلامية"، التابعة للجبهة الإسلامية، وقوّات الأسد في حاجز "الحرش"، الواقع جنوبي مدينة "مورك" في ريف حماة.
وأفادت شبكة "سوريا مباشر", أنّ قوّات الأسد تمكّنت من الفرار من حاجز "الحرش" إلى حاجز "الجسر"، جنوبي بلدة مورك في ريف حماة الشمالي، تحت تأثير الضربات القوية التي قام بها مقاتلو الحركة، اليوم الجمعة, والتي تمكّنوا من خلالها، من قتل العديد من قوّات الأسد.
وفي سياق متصل, شهدت مدينة "سلمية" انتشارًا مكثفًا لقوات الأسد والشبيحة داخل المدينة؛ نتيجة التقدم الكبير للثوار في ريف حماة اليوم. (7)
انتصارات معركة فجر الربيع:
سيطر مقاتلو أحرار الشام، وكتائب أخرى، اليوم الجمعة، على مراكز عدة استراتيجية، خلال معركة "فجر الربيع"، في ريف "القنيطرة"، مع قوات بشار الأسد.
وقالت "الحركة" في شريط فيديو بثه ناشطون: إن مقاتليها، وكتائب إسلامية أخرى، تمكنوا من تحرير مدرسة الإشارة، وسرية الآليات والدبابات، وقيادة الكتيبة 20، وحاجز المدرسة، وحاجز أبو حلاوة، ونقطة المطبخ، ومدرسة سويسة الابتدائية، والإعدادية، وذلك خلال معركة "فجر الربيع"، في ريف "القنيطرة". (7)
المجاهدون يسيطرون على عدة قرى:
سيطر المجاهدون على 15 قرية قرب مدينة منبج كان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سيطر عليها في وقت سابق.
ومن جانب آخر انسحبت قوات النظام من القطاع الجنويي لمطار دير الزور العسكري إثر اشتباكات عنيفة.
وسيطر المجاهدون على قريتي البهلولي والفيضة بريف تلكلخ وتمكنوا من قتل عدد من قوات نظام بشار الأسد.
وسيطرت كتائب من المجاهدين على عدة حواجز في ريف حماة الشمالي، وقتل ضابط برتبة عقيد و15 عنصرا من قوات النظام أثناء اقتحام حاجز العطشان شرقي مورك بريف المدينة. كما تمت السيطرة على الطريق الدولي بين مورك وصوران بشكل كامل. (6)
إسقاط طائرة وسيطرة:
وأسقاط المجاهدون طائرتين حربيتين، إحداهما في ريف حماة الشرقي من طراز ميغ 23.
واستهدفوا بقذائف الهاون مفرزة الأمن العسكري جنوب بلدة الحارة بريف درعا، وسيطر المجاهدون على سرية دفاع جوي في قرية عين التينة وسرية الدبابات في بلدة السويسة بعد اشتباكات مع قوات النظام، كما تمكنت من الحصول على العديد من الآليات العسكرية والذخائر. (6)
اشتباكات:
اندلعت اشتباكات بين المجاهدين وقوات النظام بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على الجبهة الجنوبية الشرقية لمدينة داريا، اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام بمنطقة برتا في جبعدين بالقلمون التابعة لريف دمشق.
وسقط 7 قتلى من قوات النظام منهم ضابط برتبة رائد في اشتباكات دارت بمحيط بلدة الزارة بريف حمص الغربي.
واندلعت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام قرب حواجز مدينة مورك والطريق الدولي "حماة-حلب".
اشتباكات بين كتائب الجيش الحر وقوات النظام بمحيط اللواء 15 على الجبهة الشرقية من بلدة إنخل، حيث يقوم عناصر الجيش الحر باستهداف اللواء 15 ردا على قصف البلدة بالمدفعية الثقيلة يوميا. (6)

المعارضة السورية:

ربطنا حضورنا بتسليحنا:
أكد رئيس الوفد السوري المعارض المشارك في «جنيف2» أحمد الجربا، أن الوفد الحكومي لم يقدم أي «التزام جدي»، ومع هذا «فإننا نجدد التزامنا بالعودة إلى جنيف في الجولة الثانية لاستكمال الحل السياسي وعملية انتقال السلطة للشعب السوري».
وقال الجربا «ربطنا سلفا حضورنا (جنيف2) بتوفير وسائل الدفاع عن شعبنا على الأرض, مضيفا «سيزداد التسليح الدفاعي لثوارنا المدافعين عن عرضنا وكرامتنا كما ونوعا حتى يلتزم النظام بحرفية (جنيف1) الذي يمهد إلى تجريد بشار الأسد من كل صلاحياته». (3)

الوضع الإنساني:

دخول القافلة الثالثة:
دخلت لليوم التالي على التوالي، قافلة من المساعدات الغذائية إلى مخيم اليرموك في جنوب دمشق، الذي تحاصره القوات النظامية السورية منذ أشهر.
وقال الناطق باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كريس غونيس أن «عاملين في أونروا بدأوا توزيع الحصص الغذائية صباح (أمس) وسلموا حتى الآن أقل من مائة حصة»، مشيراً إلى أن ذلك «يأتي غداة توزيع 1026 حصة غذائية» أول أمس.
وكان غونيس أفاد الخميس أن الوكالة وزعت أكثر من ألف حصة تكفي كل منها عائلة مؤلفة من ثمانية أشخاص مدة عشرة أيام.
وهي ثالث قافلة تدخل المخيم منذ 21 كانون الثاني (يناير) الماضي.
وأوضح غونيس الخميس أن عدد المحتاجين لهذه المساعدات «يقدر بعشرات الآلاف، بينهم نساء وأطفال». وقدر عدد الفلسطينيين الذين يحتاجون للمساعدة من بينهم بنحو 18 ألفاً.
وتحدث نشطاء عن إطلاق نار بعد دخول قوافل المساعدات. وقالوا إن الحكومة تستخدم التجويع كسلاح في الحرب للضغط على المعارضة. (4)

المواقف والتحركات الدولية:

اللقاء في 10 فبراير:
حدد الوسيط الدولي في الأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي العاشر من فبراير (شباط) الحالي، موعدا للجولة الثانية من مؤتمر «جنيف 2»، بينما اختتمت الجولة الأولى دون إحراز أي تقدم.
وتبادلت المعارضة السورية والنظام الاتهامات حول المسؤولية في عدم تحقيق أي اختراق.
لكن الإبراهيمي، الذي قال إن الجولة الأولى تشكل بداية متواضعة في اتجاه إيجاد حل للأزمة السورية، أكد أنها «بداية يمكن أن نبني عليها»، مشيرا إلى أن «هناك أرضية صغيرة مشتركة لعلها أكثر مما يدركه الطرفان».
وقال إنه استخلص عشر نقاط من هذه الأرضية المشتركة، أبرزها أن الطرفين «ملتزمان بمناقشة التطبيق الكامل لبيان جنيف للوصول إلى حل سياسي. (3)
تركيا هدف لداعش:
حذرت وكالة المخابرات الوطنية التركية (ام أي تي) وإدارة الشرطة من استعداد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق الشام (داعش) لمهاجمة أهداف داخل تركيا من خلال حملة اغتيالات واستخدام سيارات مفخخة.
وبحسب صحيفة (حريت) التركية الصادرة السبت، تم مناقشة تقرير مشترك لوكالة المخابرات الوطنية وإدارة الشرطة التركية والإجراءات الضرورية خلال الاجتماع الأسبوعي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ورئيس هيئة أركان الجيش الجنرال نجدت أوزيل في أنقرة. (5)
دعوة للضغط:
دعا المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي القوى العالمية إلى ممارسة الضغط على الحكومة والمعارضة السورية لإجراء مناقشات جادة بشأن إنهاء الصراع، عندما يجتمع الجانبان في الجولة الثانية من محادثات السلام المقرر لها العاشر من الشهر الجاري.
وعبر الإبراهيمي أمله في أن تضمن الأطراف الدولية، التي تستطيع التأثير على الحكومة والمعارضة، انخراط الجانبين بجدية لبحث سبل إنهاء هذا الصراع عند عودتهما إلى المفاوضات في شباط/ فبراير. (5)

آراء المفكرين والصحف:

مبادرات ومبادرات - كلمة على هامش مبادرة المحيسني الفاشلة
تعليقا على موقف دولة العراق والشام من مبادرة الأمة نشر الكاتب: مجاهد مأمون ديرانية على موقعه الزلزال السوري هذه المادة قائلا:

انتدب بعضُ الأفاضل أنفسَهم لجمع أوجه الشبه بين نظام الاحتلال الأسدي النصيري ونظام الاحتلال الداعشي البغدادي، فاجتمعت لهم طائفةٌ من الخصائص والصفات المشترَكة التي لا تَخفى على ذي بصيرة، ولعلّي أضيف إليها واحدةً من أهم المشترَكات: "دهاء الطرفين وقدرتهما على تضييع جوهر المسألة في بحر من التفاصيل الفرعية التي لا علاقة لها بأصل الموضوع".
هذا ما يفعله النظام اليوم في جنيف (وما صنعه في أربعين سنة خلت) وما تصنعه داعش مع ما سُمّي "مبادرة الأمة" (وما صنعته مع كل المبادرات المشابهة قبلَها).
كان المطلوب من داعش أن تردّ على المبادرة بكلمة واحدة فقط أو كلمتين: "أوافق" أو "لا أوافق".
ولكنها بدلاً من تقديم الجواب سحبت أصحابَ المبادرة والمعنيّين بها إلى جدل فقهي سياسي، وقد وقع أنصار داعش في الشّرَك فراحوا يكررون ذلك التبرير السقيم: من حق "الدولة" أن تستيقن من نقاء عقيدة خصومها قبل الموافقة على حل مشكلتها معهم أمام القضاء.
لو أن أنصار داعش كانوا يملكون الدرجةَ الدنيا من الإنصاف أو العلم الشرعي لما ردّدوا تلك الترّهات، ولعلموا أنّ مَن يشترط للتحاكم إلى شرع الله شروطاً ليست في كتاب الله ولا في سنّة رسول الله ليس من الله ورسوله في شيء.
ثم إن مجاهدي الشام ليسوا مضطرين إلى استصدار "شهادة حسن سيرة وسلوك" لترضى عنهم داعش الباغية، وهم غير متَّهمين في دينهم حتى يُلزَموا بتقديم الدليل على حسن إسلامهم.
وحتى لو كانوا كفاراً، أيحرمهم كفرُهم من حق التحاكم إلى القضاء الشرعي العادل؟
نقول لأنصار داعش: كفاكم غفلةً وتبريراً للظلم والبغي والإجرام والعدوان.
ونقول لمن أطلق تلك المبادرة: ها قد أعلنَت داعش ردّها على مبادرتك، فما أنت فاعل؟
إلى متى تطرح مبادرات تقبلها الفصائل كلها إلا داعش؟
أما آن الأوان لتصفها بما وصفها به الله في القرآن؟
أتخاف أن تصفها بالبغي والعدوان وهي صفتها الحقيقية كما يعرفها المجاهدون في الميدان؟
إلى متى تستمرّون بطرح المبادرات بعد المبادرات يا أصحاب المبادرات؟
أما إنّا لا نجد فرقاً بينكم وبين النظام الدولي الذي لم يسأم من تقديم المبادرات التي تَمُدّ أجل النظام كما تمدّون أجل داعش، والتي تشرّع للنظام القتلَ والعدوان كما تشرّع مبادراتُكم لداعش القتلَ والعدوان.
لم يستفد السوريون من مبادراتكم إلا كما استفادوا من مبادرات النظام الدولي، ولم تصنع مناشداتكم لداعش أكثرَ ممّا صنعت مناشدات العالَم للنظام.
مبادراتكم ومبادراتهم كلام فارغ، عبارات مبهَمة لم يُحدَّد لتنفيذها زمنٌ ولا ترتّبَ على تجاهلها عقاب، وكلُّ مبادرة لم تحدّها حدودٌ زمنية ولم تحرسها قواعدُ صارمة وتردع مخالفيها عقوباتٌ حاسمة فإنها كالكتابة على الماء.
ما زلنا نرى بغياً وعدواناً ونرى معتدياً ومُعتدَى عليه، وما زلنا نسمع بمبادرات تقوم على مساواة الظالم بالمظلوم، وما زلنا نشاهد التعنّت والكِبْر والرفض من الطرف المعتدي الباغي الظالم، الذي سمّى نفسَه دولة وما هو إلا "دُوَيلة البغي والعدوان".
ولماذا لا تتعنّت داعش ولا ترفض مبادراتٍ أساسُها المناشدةُ والرجاء؟
متى فهم الذئاب المعتدون لغةَ البشر الأسوياء ومتى استجاب بغاةٌ ظالمون لمناشدة أو رجاء؟
إن شئتم أن تكون لمبادراتكم قيمة فقيّدوها بما قَيّد الله -تبارك وتعالى- به خطةَ الإصلاح بين الفئتين المتنازعتين: {فأصلحوا بينهما}، والإصلاح هو المبادرة، ولا تصحّ مبادرةٌ إلا بضبطها بوقت محدد، ولا ينبغي أن يتطاول هذا الوقتُ حتى يبلغ شهوراً أو سنين، إنما هو أيام، فإن رفضت إحدى الطائفتين مبادرةَ الصلح فأعلنوا عليها الحرب وانتدبوا كل الجماعات والكتائب لقتالها قتالاً شرعياً صحيحاً لا لَبْسَ فيه ولا شبهةَ فتنة كما تزعمون: {فإن بَغَت إحداهُما فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله}.
هذا امتحان لكم -يا أصحاب المبادرات جميعاً- قبل أن يكون امتحاناً لداعش وخصوم داعش؛ امتحان لصدقكم في تطبيق حكم الله الذي تَدْعون إليه المتنازعين، فإن فشلتم في هذا الامتحان وعجزتم عن إعلان الحرب على الفئة الباغية فلا خيرَ في مبادراتكم ولا مصداقيةَ لحرصكم الظاهر على تطبيق شرع الله. وإنّا منتظرون. (2)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

بعض الأسماء لضحايا مجازر نظام الأسد ليومي الخميس والجمعة  (10)
إبراهيم رمضان شعبان - ادلب - تفتناز
إبراهيم محمود سليمان - حلب - قاضي عسكر
اسماعيل المبيض - حماه - 
5 أشخاص من عائلة آل السيد سليمان - ريف دمشق - داريا
أحمد إبراهيم عبود - حلب - كرم الميسر
أحمد تيسير حريرة - ريف دمشق - دوما
أحمد جمال القاسم - حماه - مورك
أحمد حمود أبو دين - حماه - سهل الغاب: قرية الشريعة
أحمد طارق العقدة - ادلب - معرة النعمان
أحمد عبد الباسط ملص - ادلب - معرة النعمان
أحمد عبد الستار اليوسف - حمص - الحولة
أحمد عبدالله عرار - درعا - نوى
أحمد عمر الرحال - حماه - كفرالطون
أحمد عمر سكيف - حلب - قاضي عسكر
أحمد مصطفى طعمة - ريف دمشق - كناكر
أحمد مندو - حمص - الوعر
أحمد موسى الجروان - درعا - الغارية الغربية
أحمد هيثم مصطفى - درعا - جلين
أسامة علي بلة - ريف دمشق - دوما
أمل محمد اليوسف - درعا - غباغب
أمير العواد - حلب - مسكنة
أيمن غليون - حمص - الوعر
أيمن قنيشة - اللاذقية - جبل الأكراد
أيمن ياسين الشتار - درعا - الصنمين
أيهم شمعة - ريف دمشق - جسرين
بدر عوض الكراد - درعا - حي طريق السد
بلال عبد الحي جاسم - حلب - قاضي عسكر
بلال عمر راشد - ريف دمشق - دوما
بنت خالد بكور - اللاذقية - الدويركة
بهاء الراضي - درعا - غباغب
جمعة الحمادة - حماه - صوران
جمعة خالد الكردي - حماه - جريجس
جنيد أحمد جنيد - الرقة - 
حاتم العبد - ريف دمشق - المليحة
حاتم بكار - ريف دمشق - دوما
حسام إبراهيم جرود - ادلب - سراقب
حسن إبراهيم الدبيات - حماه - 
حسن إبراهيم الديبات - حماه - 
حكمت علي نجيم - ريف دمشق - وادي بردى: عين الفيجة
حمد عبد الفتاح الحسين الجليل - دير الزور - الشحيل
حمدة سعيد شتيوي - دمشق - مخيم اليرموك
خالد بكور - اللاذقية - الدويركة
خالد زرقان - حلب - قاضي عسكر
خالد سراج علي - حلب - حيان
رامي حاتم بكار - ريف دمشق - دوما
رامي شاهر الطعاني - درعا - سحم الجولان
رهام محمد أسمر - حلب - معارة الأرتيق
روان رياض طالب - دمشق - مخيم اليرموك
رياض الحنش - دمشق - العسالي
رياض أبو بشير - ريف دمشق - داريا
رياض فؤاد المصري - درعا - محجة
زكريا محمد الأسمر - حلب - معارة الأرتيق
سامر محمد ديب - ريف دمشق - عربين
سليمان عنيزان - ريف دمشق - البلالية
سمير السيد سليمان الناجي - ريف دمشق - داريا
شريف طراد - ريف دمشق - يبرود
صالحة علي يزبك - ريف دمشق - القلمون: بخعة
صبحي العسكر - دير الزور - البوليل
صفاء محمد بكرو - حلب - قاضي عسكر
طلال هاشم المحمود - حماه - قرية دير الفرديس
طه فاروق درباس - ادلب - الركايا
عبد الجليل عبيساتو - حلب - قاضي عسكر
عبد الحميد عبد الوهاب الشبلي - ريف دمشق - عربين
عبد الرؤوف شتيوي - درعا - جلين
عبد السلام ناطور - ريف دمشق - حمورية
عبد الكريم علي محمد العلي - حماه - مورك
عبد اللطيف نعمة - ريف دمشق - عقربا
عبد المعين زكور - ادلب - حزانو
عبد الناصر محمد العلي - حماه - مورك
عصام وليد عوض - حمص - الزارة
عمار - ريف دمشق - داريا
عمار حسن شلة - ريف دمشق - حرستا
عمار قصيباتي - ريف دمشق - عربين
عيسى صبحي العيشات - درعا - حيط
فادي الناقوح - ادلب - معرة ماتر
فارس فشو - ريف دمشق - يبرود: رأس العين
فاضل قطان - حلب - قاضي عسكر
فاطمة محمد سالم الديات - درعا - السهوة
فراس أحمد وزاز - ادلب - سرمين
فياض حسن حسن - ريف دمشق - وادي بردى: كفير الزيت
فيصل الحمصي - ريف دمشق - المليحة
كمال غزالة - ريف دمشق - البلالية
كوان فياض السبع - دير الزور - البوليل
لورنس أحمد الرفاعي - درعا - انخل: قرية سملين
مالك الحنش - دمشق - العسالي: المادنية
مأمون الكناص - حماه - طيبة الإمام
مثنى مجاريش - درعا - محجة
محمد الجاسم - حلب - كرم الطراب
محمد الحمصي - ريف دمشق - وادي بردى: عين الفيجة
محمد باكير - ريف دمشق - البلالية
محمد خالد مصمص - حمص - الزارة
محمد سخنية - حلب - حي طريق الباب
محمد سعيد أحمد خطاب - حلب - الصاخور
محمد شحادة - ريف دمشق - البلالية
محمد علي المصطفى - حماه - مورك
محمد عمران طاهر الهدروس - حمص - مهين
محمد محمود قلعجي - حلب - حي السكري
محمد مطر الراوي - دير الزور - البوكمال
محمد ممدوح - درعا - نوى
محمد نجم الدين - حلب - حي طريق الباب
محمد نزار شوكة - حلب - قاضي عسكر
محمود الدعاس - ريف دمشق - البلالية
محمود أبو المجد - ريف دمشق - القلمون
محمود جمال محمود - حمص - الزارة
محمود غزال - حلب - قاضي عسكر
مصطفى رياض ياسين - حمص - الحولة
مظهر الحمود - ادلب - أبو الظهور
منال بيبرس - حلب - مساكن هنانو
مهند عمر راشد - ريف دمشق - دوما
نجيب أمين المغربل - حمص - جورة الشياح
نزار محمد مرعي - درعا - جلين
نهار محمد شتيوي - دمشق - مخيم اليرموك
نهار محمد شتيوي - دمشق - مخيم اليرموك
هيثم صباح - اللاذقية - جبل الأكراد
وردة أحمد الرستناوي - حماه - مورك
وصال العمر - حلب - قاضي عسكر
وليد إبراهيم أصفر غير مدني ادلب غير مدني جبل الزاوية: الرامي
يوسف محمد الزعبي غير مدني درعا غير مدني الجيزة
يونس الحسين مدني حلب مدني قاضي عسكر

 

 

المصادر:
1
) الهيئة العامة للثورة السورية
2) الزلزال السوري
3) الشرق الأوسط
4) الحياة
5) القدس العربي
6)   الجزيرة نت
7) الدرر الشامية
8) المركز السوري المستقل لإحصاء الاحتجاجات
9) الوفد
10) مركز توثيق الانتهاكات في سورية