الأربعاء 24 شوّال 1443 هـ الموافق 25 مايو 2022 م
أخبار سوريا - الظواهري يدعو لهيئة تحكيم - 22-1-2014
الأربعاء 21 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 22 يناير 2014 م
عدد الزيارات : 1624
جرائم نظام الأسد:
عمليات المجاهدين:
المعارضة السورية:
النظام الأسدي:
الوضع الإنساني:
المواقف والتحركات الدولية:
آراء المفكرين والصحف:
أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

رغم البدء بأعمال مؤتمر جنيف2 لا يزال نظام الإجرام الأسدي يرتكب جرائمه المعتادة حيث قتل في هذا اليوم أكثر من 76 شخصا بينهم نساء وأطفال، في وقت دعا فيه الشيخ أيمن الظواهري كل فصائل المجاهدين إلى التوحد ضد نظام النصيرية. والمعارضة المنسحبة ترحب بمواقف الجربا. والزعبي يهرب من الصحفيين.

جرائم نظام الأسد:

قتل النظام الأسدي في هذا اليوم الأربعاء ما يزيد على 76 شخصا، معظمهم في حلب ودمشق وريفها، وقد كان من بين القتلى 10 نساء و7 أطفال و 11 شخصا تم تعذيبهم حتى الموت.
توزع القتلى على المناطق كالتالي:
في حلب قتل 32 بينهم 4 أطفال و 3 نساء، وفي دمشق وريفها قتل 21 شخصا بينهم 4 نساء و 8 أشخاص قتلوا تعذيبا، أما في حماة، فقد قتل بها 9 أشخاص بينهم امرأة وطفلين و3 قتلوا تعذيبا، وفي حمص  قتل 7 بينهم طفل و طبيب ميداني، وفي درعا قتل 5 أشخاص بينهم 3 نساء، وفي إدلب قتل 3 أشخاص. (1)
جرائم الغارات والقصف:
استهدفت القوات الحكومية المتمركزة في مطار النيرب العسكري الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب بقذائف المدفعية، بينما سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض - أرض، على منطقة في حي المعصرانية. (3)
شنت قوات النظام الأسدي أمس جديدة من القصف الجوي والمدفعي مستهدفا مناطق عديدة من البلاد خلفت قتلى في صفوف المدنيين
ففي حماة، قتلت امرأة وطفليها جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية جب الأبيض بريف حماة الشرقي، في حين تحدث ناشطون عن انفجار ضخم هز مدينة حماة، وقالوا إن قوات النظام تطوق حي المناخ بأعداد كبيرة وتشن حملات تفتيش واعتقال.
وفي دمشق، أفاد ناشطون باستهداف قصف بصواريخ أرض أرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وبلدة مضايا في ريف دمشق.
وفي حمص، قالت "سوريا مباشر" إن جيش النظام استهدف بالمدفعية الثقيلة الطريق الواصل بين عسيلة وديرفول بريف حمص الشمالي الشرقي، وتحدث ناشطون عن تجدد القصف العنيف بالمدفعية والصواريخ على قريتي قلعة الحصن والزارة بريف حمص، بينما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة أطراف مدينة القريتين بريف حمص، وفقا لشبكة شام.
وتعرضت بلدة حيان لقصف بالقنابل الفراغية وفقا للجان التنسيق. (8)

عمليات المجاهدين:

استهدافات واشتباكات:
استهدفت الجبهة الإسلامية دبابة متمركزة ببرج 45 بجبل التركمان اللاذقية. وكانت الدبابة للميليشيات الشيعية.
وذكرت الجبهة الإسلامية أن الطائرة العسكرية التي استهدفتها الجبهة فوق مطار دمشق الدولي كانت تحمل شخصيات إيرانية هامة وأن الفطائس جرى نقلها إلى ايران.
ولا زالت الاشتباكات العنيفة تتواصل لليوم الخامس مع الميليشيات الشيعية على جبهة قرية عزيزة، في وقت تم فيه استهداف حاجز في محيط قرية الكمب بحمص بقذائف B9 على يد أحرار الشام. (4)
مصارع الشبيحة والرافضة:
قتل وجرح العديد من الميليشيات الشيعية لدى محاولتهم التسلل إلى مدينة تلدو في الحولة.
وتم قتل ثلاثة ضباط بينهم محمود علي جعفر من "حزب الله"اللبنانيّ, و سبعة جنود آخرين على يد أحرار_الشام في الزبداني. (4)
بينما استهدف المجاهدون في حماة سيارة للشبيحة على الطريق الواصل بين قريتي معان وكوكب في ريف حماة، وقتل عنصرين كانا فيها.
وفي درعا، أفاد ناشطون باندلاع اشتباكات عنيفة بين المجاهدين والقوات النظامية على الجبهة الجنوبية بمدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، مع تجدد القصف العنيف على المدينة. (8)
القبض على عصابة:
تمكّن مقاتلو "الجبهة الإسلامية"، بالاشتراك مع "جبهة النصرة الإسلامية لبلاد الشام"، مساء اليوم الأربعاء، من إلقاء القبض على عصابة في محافظة إدلب شمالي سوريا.
وذكرت الجبهة عبر حسابها الرسمي، أن مقاتلي "حركة أحرار الشام الإسلامية"، التابعة لها، بالاشتراك مع "جبهة النصرة"، تمكنوا من القبض على عصابة سلب وتشليح في مدينة "سرمدا" بإدلب.
وأشارت الجبهة إلى أنه قد تمت السيطرة على مقر العصابة، مضيفة إلى أن أوامر القبض على العصابة كانت صادرة من الهيئة الشرعية. (4)

المعارضة السورية:

المعلم يتجاهل مون:
وصف عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري فايز سارة خطاب حلفاء نظام الأسد ووزير خارجيته وليد المعلم، الذي تجاهل "قرع أجراس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كما تجاهل مطالب الشعب السوري من قبل"، بأنه" محاولة متأخرة وغير مجدية لحرف مؤتمر جنيف2 عن هدفه الحقيقي، والذي يتمثل بإيجاد حلّ سياسي وهيئة حكم انتقالية خالية من الأسد".
وقال سارة: "إن خطاب المعلم لم يأت بجديد، ولا يعدو كونه محاولة للهروب من واقع جنيف2، الذي أجبره المجتمع الدولي على حضوره"، وأردف في تصريحه" رغم كل الدمار الذي سببه نظام الأسد في سوريا، إضافة لمئات الآلاف من الشهداء وغيرهم من المعتقلين، وملايين المهجرين، ما زال هذا النظام يختبئ خلف كذبته المكشوفة الساذجة التي تتمثل بالإرهاب والتي يسعى لإقناع المجتمع الدولي بمصداقيتها". واستغرب عضو الهيئة السياسية من تجاوزات المعلم للوقت المحدد له في المؤتمر معتبرا أنه نوع من "الصفاقة، وتعبير عن عدم احترامه للمجتمع الدولي الذي أجبره على حضور المؤتمر" (2)
ترحيب بكلمة الجربا:
رغم انسحابهم ورفضهم لجنيف2 لكنهم رحبوا بمواقف رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا، خلال كلمته في المؤتمر الذي عقد بمدينة مونترو السويسرية أمس.
حيث اعتبر رئيس المجلس الوطني المعارض جورج صبرا «كلمة رئيس الائتلاف حملت جزء هاما من هموم السوريين وقدمت ببساطة وتلقائية قضية الشعب السوري»، قائلا في المقابل إن كلمة وزير الخارجية السوري وليد المعلم «كتبت بذهنية قاسم سليماني (قائد وحدة القدس في الحرس الثوري الإيراني)، إذ هاجم دولا ومذاهب واتجاهات دينية، كما خون الشركاء المفترضين في المعارضة». وسأل صبرا: «كيف يمكن أن ننتظر شيئا إيجابيا من نظام يخوننا؟»، متمنيا أن «ينجح وفد الائتلاف خلال الأيام المقبلة للمفاوضات في فضح النظام وتحقيق أهداف الثورة دون تقديم أي تنازلات»، منتقدا وجود رجل الدين المسيحي من أصول فلسطينية، المطران هيلاريون كبوجي، ضمن أعضاء الوفد الرسمي السوري، بقوله: «كان على كبوجي رفض القبول بأن يكون أداة لستر عورات النظام السوري وجرائمه». (3)

النظام الأسدي:

نظام الأسد: سجوننا مراقبة
نفى نظام الأسد، الاتهامات الموجهة إليه بارتكاب عمليات قتل وتعذيب على نطاق واسع بحق 11 ألف معتقل في سجونها، واصفا إياه بأنه «مسيس»، وأن الصور المرفقة به «مزيفة»
وزعمت وزارة العدل: «إن السجون السورية تخضع لرقابة دقيقة من الجهات القضائية المختصة والنيابة العامة والتفتيش القضائي الدوري»، لافتة إلى زيارة الصليب الأحمر لتلك السجون خلال الأزمة الراهنة، وعدت أن نشر التقرير «يهدف إلى تقويض الجهود الرامية إلى إحلال السلام في سوريا وإنهاء الإرهاب الدولي فيها». (3)
حرب على دعاة رحيل الأسد بـ"جنيف2":
شنت وسائل الإعلام السورية الرسمية "حرباً" على ممثلي الدول التي تطالب برحيل الرئيس بشار الأسد، المشاركين في مؤتمر "جنيف2"، أثناء إلقاء كلماتهم خلال المؤتمر الدولي الذي يبحث عن حل سلمي للأزمة السورية.
واستبق التلفزيون السوري ووكالة الأنباء الرسمية "سانا" بدء المؤتمر، ببث نبأ أشار فيه إلى قيام "مئات السوريين" بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المقر الإعلامي الخاص بتغطية أعمال المؤتمر الدولي حول سوريا "جنيف2" (7)
الهروب الكبير للزعبي:
هرب وتهرب وزير الإعلام السوري الزعبي من الصحفيين رغم أن صوتا واحدا لأحد الصحفيين ضل يتردد حوالي 16 مرة في دقيقة واحدة وهو صوت الصحفي رامي جراح، الذي كانت لهجته السورية  واضحة، وتوجه بسؤال واحد "من يقاتل داعش يا سيادة الوزير، من يرمي البراميل المتفجرة على حلب؟".
سؤال كرره رامي 16 مرة خلال أقل من دقيقة ونصف في الفيديو الذي انتشر سورياً باسم "هروب وزير إعلام النظام من الحقيقة"، وكل ما فعله الوزير أنه أسرع خطاه وأشاح بوجهه دون أن ينطق ببنت شفة ولا حتى التفت إلى الصحافي. (8)

الوضع الإنساني:

حصار الغوطة:
في حين قام المكتب الطبي لحركة أحرار الشام في الغوطة الشرقية بحملة لقاحات عامة للأطفال (4)
لا يزال يعيش في الغوطة الشرقية بريف دمشق نحو مليون نسمة في حالة حصار  أغلبهم من النساء والأطفال وكبار السن حيث يبلغ عدد الأطفال دون الست سنوات نحو 150 ألفا، منهم 48 ألفا بحاجة ماسة لحليب الأطفال ومستلزمات دوائية وصحية.
ويعاني السكان المحاصرون، من فقرٍ شديد: «حيث يلجأون إلى استخدام علف الحيوانات (لسد رمقهم) ما أدى لانتشار الكثير من الأوبئة والأمراض»، وقد وجهت تحذيرات للمجتمع الدولي والهيئات الإغاثية من أن «الغوطة الشرقية باتت على حافة أكبر كارثة إنسانية في القرن الواحد والعشرين»، مطالبين المنظمات الدولية بـ«التحرك الفوري» لتمرير قوافل الإغاثة الغذائية والطيبة إلى داخل الغوطة «لإنقاذ ما يمكن إنقاذه». (3)
ممرات إنسانية:
طالبت الوفود المشاركة في مؤتمر "جنيف2"، والذي بدأ أعماله، بفتح ممرات إنسانية آمنة وعاجلة لمساعدة النازحين السوريين، ووضع آلية لإيصال هذه المساعدات.
وركز المتحدثون على أهمية إيصال مثل هذه المساعدات لكافة المناطق في سوريا، خاصة تلك المتوترة منها مثل حمص وحماه وإدلب، وشددوا على أهمية إقامة طرق آمنة داخل مناطق الصراع لإيصال المؤن الأساسية والمواد الطبية.
ويعتبر تأمين الحماية العسكرية للممرات الإنساية دون تدخل أي من أطراف النزاع، أهم عائق أمام فتحها في سوريا.
ويتوجب عادة على الدولة التي يدور فيها القتال احترام المنظمات الدولية التي تقدم المساعدات، والاستعانة بالجيش لتأمين الممرات، وهو ما يصعب تحقيقه في سوريا، لأن الجيش يعد طرفاً في الصراع الدائر. (8)
دعت المديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي إرثارين كازين النظام والمعارضة للسماح لأعضاء الفريق التابع للبرنامج بإيصال الغذاء إلى المحتاجين والمتضررين بالمناطق المحاصرة، مشيرة إلى أن البرنامج العالمي تمكن من إدخال بعض المواد الغذائية لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق " لكن بشكل غير كاف".
وقالت كازين "نقوم الآن بإطعام أكثر من أربعة ملايين شخص داخل سوريا، ونحو 1.6 مليون في مخيمات اللاجئين خارج سوريا، ونعمل الآن على إطعام الأكثر تضررا داخل سوريا، وهناك عدة مناطق في سوريا لا يستطيع برنامجنا الوصول إليها".
وتأتي هذه الدعوة في وقت كشف فيه عن وفاة مزيد من السوريين المحاصرين في ضواحي دمشق وريفها بسبب الجوع، وفق مصادر مختلفة.
فقد قالت شبكة شام ولجان التنسيق إن رجلا توفي بسبب الجوع ونقص الدواء في الغوطة الشرقية التي تحاول فصائل معارضة فتح ثغرات في حصارها القائم منذ شهور طويلة.
كما توفي طفل في بلدة جسرين بريف دمشق بسبب الجوع وفق لجان التنسيق المحلية.
ومن جهته ذكر المرصد السوري أن رجلا توفي بمخيم اليرموك جنوب دمشق بسبب الجوع أيضا، وكانت تقارير تحدثت عن وفاة ما بين أربعين وخمسين من سكان مخيم اليرموك المحاصر بسبب الجوع. (9)

المواقف والتحركات الدولية:

نداء الظواهري:
دعا الشيخ أيمن الظواهري إلى وقف القتال بين فصائل المعارضة المسلحة بسوريا، وطالبهم بالتوحد في معركتهم ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
ووجّه الظواهري في رسالة صوتية، بثتها مواقع على شبكة الإنترنت 'نداءً إلى جميع أخواننا في كل المجموعات الجهادية.. وكل حر شريف في الشام يسعى لإسقاط حكم الأسد العلماني الطائفي الجائر المجرم، وإقامة الحكومة العادلة المسلمة، أن يسعوا لإيقاف هذه الفتنة التي لا يعلم إلا الله إلى ماذا ستنتهي'.
واعتبر الظواهري أن 'أخوة الإسلام التي بيننا هي أقوى من كل الروابط التنظيمية الزائلة والمتحولة'، مشددا 'وحدة صفكم فوق الانتماء التنظيمي والعصبية الحزبية'.
وأوضح أن التضحية بهذه الروابط التنظيمية ممكن 'إذا تعارضت مع تآلفكم ووحدتكم واصطفافكم في صف واحد... لمواجهة عدوكم العلماني الطائفي الذي تدعمه القوى الرافضية الصفوية وروسيا والصين وتتواطأ معه القوى الصليبية'.
ودعا الظواهري إلى اعتبار 'التنظيمات الجهادية.. إخواننا الذين لا نقبل أن يوصفوا بالردة والكفر'، وطالب 'بالسعي لإيقاف القتال بين أخوة الجهاد والإسلام فوراً، وأن يؤسسوا لهيئة تحكيم شرعية تفصل بين المجموعات المختلفة في المظالم التي تدّعيها كل مجموعة على أختها المجاهدة، وأن يشكلوا آلية لإلزام الجميع بأحكامها'. (5)
في أول جلسات جنيف2:
أكد سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي أن الحل المنشود للأزمة السورية يرتكز على أربعة عناصر هي الإنسحاب الفوري لكل قوات النظام والعناصر الأجنبية المسلحة من سوريا، بما في ذلك قوات الحرس الثوري الإيراني، وميليشيات حزب الله، ووقف القتال وفك الحصار عن القرى والمدن، وإيجاد ممرات آمنة لإيصال المساعدات للمتضررين بإشراف دولي وإطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين لدى النظام.
وعبر وزيرا خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف عن مواقف مختلفة حيال تشكيل حكومة انتقالية لسوريا.
وأكد كيري أن «الأسد لن يكون جزءا من أي حكومة انتقالية». وفي المقابل، حذر لافروف من محاولات تفسير بنود «جنيف 1» «بشكل أو بآخر». (3)
6 أشهر لتشكيل حكم انتقالي:
حددت الدول الداعمة لـ «الاتئلاف الوطني السوري» المعارض ستة أشهر سقفاً زمنياً لتشكيل هيئة حكم انتقالية وأنها «ستدعم المعارضة بكل الوسائل في حال لم يتحقق ذلك».
وحالت الاتصالات الأميركية - الروسية أمس دون انسحاب وفد «الائتلاف» برئاسة احمد الجربا من قاعة المؤتمر لدى إلقاء رئيس وفد الحكومة وليد المعلم كلمته مقابل ضمان بقاء المعلم في القاعة لدى إلقاء الجربا كلمته، ما أبقى الوفدان السوريان تحت «سقف واحد» وسماع كل منهما الطرف الآخر في شكل مباشر للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات. (5)
لا بد من إثبات من ارتكبها:
اعتبر رئيس الوزراء الروسي، ديميتري ميدفيديف، أن الأفعال التي جسدت في صور التعذيب بسورية هي "جرائم"، لكنه رأى أنه ليس واضحاً من هو المسؤول عنها ولا بد من إثبات من هو مرتكبها في المحكمة.
وقال: إن ما جسدته الصور من تجويع وقتل لآلاف السوريين، يعد "جرائم بالتأكيد"، لكن لا بد من أن يكون في هذه القضية "دليل قانوني حازم". وأضاف أن من غير الواضح من هو المسؤول عنها، ولا بد من إثبات المزاعم بأن النظام السوري ارتكبها، في المحكمة. (5)

آراء المفكرين والصحف:

عشرة أسئلة عن مؤتمر جنيف
تحت هذا العنوان كتب مهدي الحموي

١- ألم يقل الله :- وإن جنحوا للسلم فاجنح لها- !
نعم...  ولكن هل الإسلام يرضى ترك الحقوق مهدرة للأعداء ثم نتصالح معهم؟!
وهل تريدون السلام مع اليهود وهم مغتصبوا فلسطين مثلاً!
2- ألم يذهب المتفاوضون بإجبارهم من الغرب والمانحين؟
نعم... ولكن إذا كانوا يستجيبون للضغوط فسيساقون إلى توقيع العفو عن النظام والكثير من التنازلات بل والسلام مع إسرائيل أيضاً، إن الذات السورية هي القرار المستقل ولا يجب أن نسلمه لأمر المانحين ولا غيرهم، ولو أن بعض التكتيك والمناورة ضروريان أحياناً ولكنه يجب أن يظل ذلك بحدود السيادة
٣- لماذا لا نجرب المفاوضات ونتراجع عند عدم إمكانية الفائدة؟
أ- إن دخول الحوار ضياع للوقت وتفرقة للصفوف بين من يذهبون ولا يذهبون (وهذا ما لجأت له كل الدول لشق صفوف رجال حرب العصابات اللذين يقاتلونها، سبقت هذه الفكرة في كتاباتي منذ عام ١٩٨٠وفي نوتتي عن حرب العصابات) وها نحن الآن مشروع تفرقه وهو ببدايته.
ب- إضعاف قبضة بعض المقاتلين على البنادق لأن حلاً آخر في الطريق إليهم
ج- بدأ البعض يقولون (راحت على يلي راح من الشهداء) وخاصة عندما ستصدرون العفو العام المتبادل المتوقع
٤ – ما هو البديل عن جنيف؟
إن إي اتفاق وأي حكومة ستصطدم بالدولة العميقة بل الهائلة العمق (وأكثر لمرات عن مصر) من الفاسدين المستفيدين من النظام وحتى القضاة، ومن النصيريين السلطويين اللذين صبغوا الدولة في الجيش والأمن وهم من منطقة جغرافية واحدة وطائفة واحدة وقبائل محددة متداخلة وهم حكم العصبة الذي تحدث عنه إبن خلدون بل وأصبحوا على مدى ٥٠ عاماً حكم عصابة واحدة كذلك، لذا لن يجد الوزير ولا المسؤول الجديد من قبلنا من ينفذ كلامه، لقد طلب الرئيس مرسي من وزير دفاعه كما طلب من وزير داخليته حماية القصر فرفضوا، إن حربنا التي خضناها ضد الجيش والمخابرات قد استهدفت بل وقطعت شوطاً كبيراً في إقتلاع الشجرة الخبيثة من جذورها وحرقها ورميها في أعمق المذابل.
إن طريق جنيف هو الأبعد وهو الطريق المغلق لتحقيق الأهداف (وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم) وقد بدأ المصريون يقولون إن الثورة السورية هي الوحيدة التي ستحقق أهدافها بعد ما لاقوه.
٥- ألا يشكر الإتلاف؟
نعم على تمنياته لكنهم لم يستطيعوا تحصيل دعم كافي للثورة وعزلته عن الداخل ولن يستطيعوا تحقيق الأهداف!!!
٦- ألا يكفي أنهم سيزيحون بشار؟
لا .. إن الاتفاق متكامل النصوص وعلى الطرفين تنفيذه وإن إزالة بشار (لو زال) لا تعني تحقيق الأهداف بل خطوة لتحقيقها وحلقة إضعاف في بناء السلطة.
٧- لماذا شددوا على عقد المؤتمر الآن بالذات؟
لأن الصراع مع تنظيم الشام والعراق وبعض التراجعات وبعد تخفيف الدعم من الداعمين وبعد إدخال كتلة كيلوا أصبح الجو مناسباً للتنازلات.
٨- ألا يشكر المجلس الوطني على الانسحاب من الائتلاف احتجاجاً على مشاركته في جنيف؟
نعم... إنه يشكر على عدم دخول جنيف، لكنه لو بقي وشارك في التصويت لما كان قرار المشاركة في جنيف.
فهل كان هذا خطأ أم حلاً وسطاً مع أصدقائنا المنافقين!
لكنه ضالع فهو يعلم ما يفعله بشكل جيد ففيه سياسيون قدامى
٩- ما مصلحة الغرب بالمؤتمر؟
لقد تغير الهدف. فبعد أن تركوا النظام يتخلص من السلاح المعد لقتال إسرائيل فوق رؤوسنا وتدمير بلدنا بهدف أن لا نقاوم اسرائيل لعقود بسبب ضعف الإمكانيات، وبعد أن تم إخلاء سوريه من السلاح الكيماوي، فقد أصبح خطر الجهاد الإسلامي والعالمي هو الأولى للغرب والنظام وإيران والروس والعلمانيين واللبراليين المعادين لذا فمكافحة الكتائب والتنظيمات الإسلامية في سورية هو هدف أعلى لجميع من ذكرتهم في هذا المؤتمر وكذلك تجميلاً للوجه القبيح للمجتمع الدولي.
١٠- هل يمكن للجيش الحر تحويل مؤتمر جنيف لعمل ناجح رغم اعتراضه عليه؟
نعم... ومن قبل الداخل المقاتل وفقط وبلحظة واحدة معدة على مستوى البلاد على كل الأهداف للنظام، وهذا ليس خيانة للاتفاقية فالاتفاقية صنعها أناس رآهم الغرب فقط صالحون للتفاوض مع العدو.
نعم قد يكون هناك بعض النفع لكن الضرر أكبر، ونار الثورة إن انطفأت فلن تشتعل مرة أخرى ولنا في ثورة قبل وبعد الثمانينات عظة كبرى وهذا من مخاوفنا عن جنيف .
أيها المتسولون للنصر: إن انتصار الثورات تصنعه البنادق، وأنتم أيها المقاتلون فلا زلتم في الطريق الصحيح كمقاتلين ولو أنه شاق وطويل، وأنتم الجند المنصورون. وبالوقت نفسه فهناك عتب عليكم فأنتم اللذين أخرتم الانتصار وأغريتم ضعفاء الإيمان بهذه الثورة ليفاوضوا باسمكم بسبب تفرقكم. (6)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بأسلحة ونيران نظام الإجرام الأسدي (نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء) (1)
•   حسان خليل / ريف دمشق - القدم
•   باسم أحمد عبد الواحد / دمشق - القابون
•   محمود عبد الحفيظ / فلسطيني
•   محمد عبد الحفيظ / فلسطيني
•   مريم شبلي / ريف دمشق – الزبداني
•   نديم الشقرة / ريف دمشق - المليحة
• هناء محمد أنيس / ريف دمشق – دوما
• حياة علي الحسين / ريف دمشق – دوما
•   محمد ابراهيم نجيب / ريف دمشق – حرستا
•   وليد عربش / ريف دمشق – حرستا
•   نذير اسماعيل نورو / ريف دمشق – حرستا
•   رينية رحمة / ريف دمشق – يبرود
•   وسيم درموش / ريف دمشق – رنكوس
•   وفيق احمد الخطيب / ريف دمشق – رنكوس
•   محمود زهر البان / ريف دمشق – دير مقرن
•   عبد المنعم سرور / ريف دمشق – وادي بردى – كفير الزيت
•   حسام ابراهيم الفهاد / ريف دمشق – زاكية
•   دياب الفهاد / ريف دمشق – زاكية
•   يحيى عبده القادري / ريف دمشق – زاكية
•   رامي اسماعيل الوغا / ريف دمشق – زاكية
•   احمد محمد بكران / 36 عام / حلب - القاطرجي
•   باسل رضوان الخلف / حلب - المعصرانية
•   عمار خلف الحاج عبد الله / حلب - المعصرانية
•   عبدالله محمد مصري / حلب - قاضي عسكر
•   محمد صفو امار / 55 عام / حلب
•   حسن قاسم / حلب - تقاد
•   سعاد حسين الشواخ / 34 عام / حلب - كرم ميسر
•   صبحي عبجي / حلب
•   محمد صبحي بلال / 36 عام / حلب - الفردوس
•   الطفل عمر أحمد العوري / 14 عام / حلب - السكري
•   محمد أحمد مدبس / حلب /
•   حسيب الصطو / حلب - منبج
•   إسماعيل محمد الشيخ علي / حلب - منبج
•   محمود جميل عثمان / حلب
•   محمد أحمد رجب / 41 عام / حلب - كفر داعل
•   فوزي شعبو / حلب - إعزاز
•   براء العكش / حمص - الحولة
•   عدي محمد وفا بكور فاعور / حمص - الحولة
•   فتحي البديوي / حمص - الوعر
•   منذر صالح الكناوي / حمص - تدمر
•   غزوان الأبرش / حمص - باب السباع
•   خليل حجازي / حمص - الوعر
•   مصطفى نايف / البقاعي حمص - الغنطو
•   آمنة الزعبي / درعا - الجيزة
•   رابعة محمد الطبيشي / درعا - الجيزة
•   سليمان يوسف الزعبي / درعا - الطيبة
•   حنان موسى محمود الشعلان المحاميد / درعا - حي طريق السد
•   رجاء أحمد الزريقات / درعا - البلد
•   حسن علي / درعا - زيزون
•   عبد الرحمن البرازي / حماة
•   محمود زياد الابراهيم / حماة - شيزر
•   مصعب عبد السلام بيطار / حماة - الفراية
•   أمين محمد سلقيني / حماة - الجراجمة
•   طاهر أحمد البرادعي / حماة
•   زاهر جليدان / حماة
•   عادل عباس / إدلب - كللي
•   مصطفى بديع الحفيان / إدلب - معرة النعمان

 

 

المصادر:
1- الهيئة العامة للثورة السورية
2- الائتلاف الوطني السوري
3- الشرق الأوسط
4- الجبهة الإسلامية
5- الحياة
6- نور سورية
7- دي برس
8- العربية
9- الراية القطرية

eyadmasry5 | ادلب
الخميس 22 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 23 يناير 2014 م
جزاكم الله خير