السبت 14 شعبان 1445 هـ الموافق 24 فبراير 2024 م
وفد الهيئة يزور الأردن ويفتتح مشروع الكرفانات في مخيم الزعتري
الجمعة 17 جمادى الأول 1434 هـ الموافق 29 مارس 2013 م
عدد الزيارات : 7569

قاما بافتتاح مشروع الكرفانات والوقوف على أحوال اللاجئين
رئيس هيئة الشام الإسلامية ورئيس مجلسها التنفيذي في جولة بالأردن

 

 

قام وفد من هيئة الشام الإسلامية بزيارة للأردن في الفترة 27- 29 مارس 2013م، ممثلاً برئيس هيئة الشام الإسلامية د. خير الله طالب، ورئيس المجلس التنفيذي د. معن عبد القادر، ورئيسة القسم النسائي الأستاذة علياء المنجد، والأستاذ مهند بويضاني مدير الخدمات العامة.

وقد كان برنامج الزيارة حافلاً بالبرامج والفعاليات، حيث تمت زيارة مخيم الزعتري وتدشين مشروع الكرفانات الذي نفذته الهيئة، كذلك زيارة المؤسسات والجمعيات السورية والأردنية العاملة في أوساط اللاجئين ومتابعة المشاريع المشتركة معها وبحث سبل توثيق التواصل والتعاون لخدمة اللاجئين السوريين في الأردن.
ففي اليوم الأول (الثلاثاء 27 مارس 2013م) زار الوفد (جمعية الغراء الخيرية) بعمان، وناقشوا في الزيارة المشاريع المشتركة والمجالات الممكنة للتعاون بين الطرفين، كما قامت رئيس القسم النسائي بزيارة الأنشطة النسائية للجمعية، وانطلق الوفد بعدها لزيارة (مجلس دمشق وريفها) وتم الاطلاع على نشاطاتهم ولجانهم المختصة بالشأن السوري وطرق التواصل والتعاون بين الهيئة والمجلس.


وفي اليوم الثاني زار الوفد (مخيم الزعتري) لتدشين مشروع الكرفانات الذي نفذته الهيئة بمبلغ تجاوز (350) ألف دولار، والوقوف عليه للتأكد من جودة تنفيذه، وارتياح العائلات المستفيدة منه، وزار الوفد بعض الأسر التي تقيم في هذه الكرفانات والتقى عدداً من اللاجئين لتقديم الدعم المعنوي لهم، ثم التقى الوفد لجنة الزعتري الدعوية وعلى رأسهم إمام المخيم وخطيبه، واطلعوا على حالة مساجد المخيم الثمانية، ويجدر بالذكر أن الأهالي بحاجة ماسة للتوعية والتثقيف والكتب والبرامج الدعوية.
ومن ثم زار الوفد جمعية (رحماء بينهم) في محافظة المفرق، وجمعية (التكافل) في لواء الرمثا بمحافظة إربد، بالإضافة إلى مركزها الصحي المتميز، و(مدارس الحرمين الشريفين) بجمعية المركز الإسلامي، التي تدرس (700) طالب وطالبة من أبناء السوريين في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، حيث أبدوا ترحيبهم بتدريس المناهج التي قدمتها الهيئة لهم، وكان آخر المطاف في هذا اليوم زيارة جمعية (عبق الرياحين) الخيرية بالمفرق شركاء هيئة الشام الإسلامية في دورات دعوية استفاد منها 1700 سوري بالأردن.


وفي اليوم الثالث زارت رئيسة القسم النسائي (رابطة المرأة السورية)، وزار رئيس الهيئة والرئيس التنفيذي ومدير الخدمات العامة (مستشفى دار السلام)، و(المكتب الطبي الموحد) واطمأنوا على صحة عدد من الجرحى والمصابين، ومن ثم زاروا مركزين تابعين لرابطة المرأة السورية هما (مركز الفرسان للعناية بالجرحى، ومركز التدريب والتطوير)، وبعدها شمل برنامج الزيارة (مركز المنتجات السورية) للاجئين السورين، ثم التقى الوفد بعدد من المشايخ والدعاة وطلبة العلم، وزاروا بيت الجرحى، وكان ختام هذا اليوم زيارة (مجمع الجرحى للاستشفاء والعلاج الطبيعي)، الذي شاركت هيئة الشام الإسلامية في قيامه وانطلاقته والتنسيق بين الجهات الداعمة له، ومما يذكر هنا أن أهمية هذا المركز نابعة من كونه أول مشروع لمعالجة الجرحى بهذا المستوى والحجم حيث يتكون من (٤) طوابق و(٥٨) غرفة تتسع لـ (١٦٠) سريراً، وقد شاركت (6) جهات سورية مهتمة بشؤون اللاجئين لإتمام المشروع وإنجاحه.


وقال الدكتور خير الله طالب: إن هذه الزيارة كانت ذات أهمية بالغة في إشراف مسؤولي الهيئة على المشروعات المقامة في الأردن لصالح اللاجئين السوريين، وأنها عززت علاقات الهيئة وشراكاتها مع أخواتها من الجمعيات الخيرية المهتمة باللاجئين السوريين، وكان لها دور كبير في تطوير سير العمل وتلبية احتياجاته، وتجاوز التحديات التي يواجهها.
وشمل البرنامج زيارة عمارة سكنية لأبناء وأسر الشهداء، وعقْد لقاءات موسعة مع أعضاء الهيئة بالأردن، كما التقت رئيسة القسم النسائي بعض الناشطات في العمل مع اللاجئات لبحث سبل تعاونهن مع الهيئة، وكانت خاتمة البرنامج زيارة مقر شبكة شام الإعلامية ولقاء الطاقم العامل فيها والاطلاع على أنشطتها.
الجدير بالذكر أن هيئة الشام الإسلامية تقدم مشروعات في مختلف المجالات التي يحتاجها أهلنا المنكوبون في سوريا ودول اللجوء، وهذه المشروعات تتنوع وتتكامل في طبيعتها بين الدعوة والإغاثة والتعليم والعلاج الطبي والدعم النفسي والاجتماعي، وتقديم الفتاوى والاستشارات الشرعية، وهي ماضية في خدمة إخوانهم حيث كانوا، لا تألو جهداً في سبيل دعمهم ونصرتهم حتى ينعموا بالأمن في ديارهم معززين مكرمين منصورين باذن الله تعالى.