الأحد 10 جمادى الأول 1444 هـ الموافق 4 ديسمبر 2022 م
دورات إعداد الداعيات خلال شهر حزيران (يونيو) ينظمها المكتب الدعوي بالقسم النسائي
السبت 13 شوّال 1435 هـ الموافق 9 أغسطس 2014 م
عدد الزيارات : 4826

 

دورات إعداد الداعيات خلال شهر حزيران (يونيو)

ينظمها المكتب الدعوي بالقسم النسائي

 
ضمن مساعي هيئة الشام الإسلامية لإعداد كادرٍ من الداعيات اللواتي يحملنَ على عاتقهنَّ النهوض بالنساء، وتوعيتهنَّ بدورهنَّ العظيم في إعداد الجيل، قام المكتب الدعوي بالقسم النسائي بعدة دورات لإعداد الداعيات خلال شهر حزيران (يونيو). توزعت تلك الدورات في كل من الريحانية، أورفا، وكهرمان مرعش.
تهدف هذه الدورات إلى تأهيل مجموعة من الأخوات السوريات في المخيمات التركية، أو المدن التركية المكتظة بالسوريين، ليقمْنَ بواجب الدعوة إلى الله، ونشرِ العلم الصحيح والوعي التربوي والأخلاقي وسط النساء السوريات، والذي ينعكس على الرقي بهممهنَّ، ووعيهنَّ لدورهنَّ الفاعل في مجتمعهنَّ وأُسَرِهنَ وفق منهج سليم . 
وقد تم تحديد برنامج زمني لتلك الدورات لمدة سنتين تم تقسيمها إلى أربعة مستويات دراسية ( غراس، نماء، بناء، عطاء)، بحيث يُقدَّم كل مستوى في مرحلتين ( أ، ب) تدرس خلالها الطالبات مختلف العلوم الدينية، من تفسير وعقيدة وفقه وحديث ورقائق وأعمال قلوب وسيرة، بالإضافة لبعض الدورات التدريبية المهارية التي تهمُّ الداعيات. 
ففي الريحانية تم البدء بالمشروع في الثاني عشر من حزيران (يونيو)، حيث تضمنت الدورة مستويين اثنين: 
 
المستوى الأول (غراس العلم ب) : استهدف عدة أخواتٍ من مخيم بخشين وبعض الأخوات من الريحانية، حيث حضرت المستوى 34 دارسة، منهم22 أختاً من مخيم بخشين، و 12 أختاً من المقيمات في الريحانية. وقد كان برنامج المحاضرات يومياً ولمدة أربع ساعات من 8- 12 صباحاً، إذ تضمنت المحاضرات مواد في الفقه والعقيدة والسيرة وأعمال القلوب والتفسير، تناوبت على تقديمها معلمتان اثنتان.
 
 
المستوى الثاني (نماء أ) : استهدف عدة أخواتٍ سورياتٍ مقيماتٍ في الريحانية. حيث ضم حوالي 19 دارسة من الأخوات، بمعدل 4 ساعات يومية من 8- 12 صباحاً، تضمن علوماً مختلفة مثل الفقه والتفسير والعقيدة والسيرة النبوية. وقد تناوبت على البرنامج معلمتان اثنتان. وبذلك يبلغ عدد المستفيدات من الدورة 54 أختاً في المستويين.
وقد اختُتِم المستويان يوم 26 /6/ 2014 ، حيث أقيم حفل ختامي تضمنه برنامج متكامل وُزِّعَت فيه الشهادات مع هدية للدارسات. كما قدمت خلال الحفل كلمات عن فضائل رمضان والصيام، وواجبات الداعية، وطاعة الزوج.
يشار إلى أن الدورة تخللها إفطار يومي لجميع المشاركات، بالإضافة إلى تأمين حاضنات للأطفال حيث تمكنت الدارسات من إبقاء أطفالهنَّ برفقتهنَّ.
كما عبَّرت الدارسات في نهاية الدورة عن سرورهنَّ ورغبتهنَّ بمتابعة الدراسة، وتطلعهنَّ ليكنَّ داعيات المستقبل. 
 
 
أما في محافظتي أورفا وكهرمان مرعش : فقد تضمنت الدورات فيهما فعاليات عديدة ومتنوعة، حيث تم تدريس خمس مواد ( العقيدة والتفسير والحديث والفقه وأعمال القلوب)، بالإضافة إلى بعض المواضيع في أصول الدعوة. وقد كان حماس الدارسات وتفاعلهنَّ رائعاً، من حيث التزامهنَّ بالحضور_ بالرغم من حرارة الجو وقسوة الظروف_ وحفظ المواد والاستفسار عن كثير من الأمور الشرعية والحياتية، والتجاوب في الالتزام الفوري بتطبيق ما تعلمْنَه. وقد تم عمل امتحان يومي في كل مادة، بالإضافة إلى الامتحان النهائي لجميع المواد. 
وفي ختام الدورة عُقِدَ لقاء ختامي تخلله بعض الفقرات التربوية والترفيهية، والضيافة. كما تمَّ عمل حوار مفتوح حول انطباع الدارسات عن الدورة وتقديم الاقتراحات ، حيث قُدِّمَت لهنَّ شهاداتٌ ومكافئاتٌ. 
وقد بدأت الدورة في كهرمان مرعش في الثاني عشر ولغاية الخامس والعشرين من حزيران (يونيو). حيث بلغ عدد المستفيدات من المشروع 27 دارسة من معلمات تحفيظ القرآن، ومعلمات المدارس والناشطات. إذ أنجزْنَ دراسة ما مجموعه 450 صفحة من جميع المواد وتقديم امتحان فيها، وقد حصلت 24 منهنَّ على تقدير امتياز. 
والمتابع لهذه المجموعة يرى تقدماً كبيراً في تحصيلهنَّ للعلم الشرعي، ووعيهنَّ في كثير من الأمور الشرعية والتربوية.
أما في مخيم جيلان بينار في أورفا فقد تم بدء الدورة في التاسع والعشرين من أيار (مايو) ولغاية التاسع من حزيران (يونيو). حيث بلغ عدد المستفيدات في كل دورة 30- 35 دارسة. وقد تخلل البرنامج حلقة يومية في تصحيح التلاوة والتجويد ) حضرتها بعض المعلمات )، كما تخلل بعضَ الدروس عروضٌ وكلماتٌ مؤثرة على شاشة الإسقاط، وفقراتٌ ترفيهية هادفة. .
 
 
وضمن النشاطات المقامة خلال الدورة ذاتها قدَّمت الداعيات عدة دروس يومية لعامة النساء في المخيم في أحيائه العشر، وقد كان الإقبال كبيراً بفضل الله ، وكذلك تفاعل الحاضرات كان طيباً، حيث كنَّ حريصات على الحضور والاستفسار عن كثير من الأمور التي تُشكِلُ عليهنَّ، والعزمِ على الالتزام بما تعلمْنَه. وقد تنوعت الدروس في عدة مواضيع منها ( فضل شهر رمضان، أحكام الصيام، الدعاء، التوبة ، سلامة الصدر، اترك أثرا، التغيير ، الغيبة، حقيقة الدنيا، الطاعة والمعصية والدار الآخرة،الجنة، الصبر ، دروس من حياة المخيم). 
كما قامت الداعيات بزيارة بعض الأخوات الناشطات في المخيم للتعرف عليهنَّ، وبحثِ سبل التعاون بينهنَّ، لتقديمِ الأفضل في دعم نساء وفتيات المخيم بما يعينهنَّ على تجاوز صعوبات الحياة، والتعامل مع ظروفهنَّ بصورة إيجابية وفاعلة.
كما تم الاطلاع على سير عمل بعض المشاريع التي يقيمها القسم النسائي في هيئة الشام الإسلامية هناك، مثل ملتقيات الفتيات ومكتبة القسم للاستعارة والقراءة ، وتم الاتفاق على إقامة مكتبة خاصة للأطفال في إحدى مدارس المرحلة الابتدائية، لتشجيع الأطفال على القراءة وتنمية ثقافتهم واطلاعهم.
وفي ختام الدورة تم توزيع مجموعة من الحُجُب والخُمُر على عدد من النساء والفتيات، وقد كان تجاوبهنَّ رائعاً، حيث فرحنَ به كثيراً و ارتدَينه في حينها. 
 
تحتاج الأمة وبشكل كبير لكادر من النساء الواعيات القادرات على النهوض بمسؤولية توعية باقي نساء المجتمع، وتأتي هذه الدورات لتقوم بهذه المهمة في محاولة للوصول إلى الغاية المرجوة.